Saturday, November 18, 2006

أنيسه ماتت


أسرح بعض الأحيان فى تخيل شخصيات المدونين...فمثلا كثير من المدونين يذكرونى بطالب الحقوق فى وجهة نظر ..مفيش فايده...اخر ين يذكرونى بيوسف شاهين فى سلسلة أفلام سيرته الذاتيه ..حيث محدش فاهم حاجه.....و السلسله لا تنتهى حقيقة
اما الأخ حفار القبور فله مكان خاص فى مسرح الاحداث فهو يذكرنى تماما بشخصية العسكرى فى مسرحية سعد الدين وهبه سكة السلامه
فاكرينوا؟؟؟...الراجل اللى كان فاكر ان الحرب العالميه التانيه لسه مخلصتش و كان بيحفر قبور لعساكر الألمان ...على فكره وجه الشبه مش فى حكاية القبور دى خالص .....دى انا افتكرتها صدفة بعد ما عقدت المقارنه ....بس انتو فاكرين ازاى الراجل ده كان ظهوره قليل قوى على المسرح و حواره غير مرتبط تماما بباقى الابطال و حتى احساسه بالزمن...و كان بيطلع كل شويه يحكى قصه ظاهريا ملهاش علاقه باى حاجه على الاطلاق..مقحما أسماء غريبه فى القصه ... تاركا جميع الشخصيات فى حالة ذهول تام ..
كذلك اخى العزيز حفار القبور فهو مختبئ دائما خلف التلال ...ليرى الامور من زاويه مختلفه..و لا ينسحب ابدا للكلام على ما يتكلم عنه " الجميع بل له نص مختلف تماما...كما ان له هذا التاثير من الذهول و التتنيح بعد القراءه ...حتى ان الكثير لا يجدون معنى للتعليق على الكلام
.. مش مصدقين اقروا دول بالذات